الابراهمية للخد مــــــــــــــــــا ت

منتـــــــــــدى خـــــــــــــــــدمى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطبقة الثا لثة الوسطى من التابعين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 03/02/2016
العمر : 46
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: الطبقة الثا لثة الوسطى من التابعين   الأحد فبراير 28, 2016 2:13 pm

الطبقة الثالثة الوسطى من التابعين
الحسن بن أبي الحسن يسار البصري أبو سعيد.
مولى زيد بن ثابت وقيل جابر بن عبد الله وقيل أبو اليسر.
ولد لسنتين بقيتا من خلافة عمر قال أبو بردة: أدركت الصحابة فما رأيت أحداً أشبه بهم من الحسن.
وقال خالد بن رياح الهذلي: سئل أنس بن مالك عن مسألة فقال: سلوا مولانا الحسن فقيل له في ذلك فقال إنه قد سمع وسمعنا فحفظ ونسينا.
وقال سليمان التيمي: الحسن شيخ أهل البصرة. مات في رجب سنة عشر ومائة.
جابر بن زيد أبو الشعثاء الأزدي اليحمدي الجوفي.
قال ابن عباس: لو أن أهل البصرة نزلوا عند قول جابر بن زيد لأوسعهم علماً من كتاب الله.
وقال الزيات: سألت ابن عباس عن شيء فقال: تسألوني وفيكم جابر بن زيد وهو أحد العلماء?.
مات سنة ثلاث وتسعين أو ثلاث ومائة أو أربع ومائة.
أبو الخير مرثد بن عبد الله اليزني. مفتي أهل مصر في زمانه مات سنة تسعين.
إبراهيم التيمي بن يزيد بن شريك أبو أسماء الكوفي.
من العباد مات سنة اثنتين وتسعين ولم يبلغ أربعين.
إبراهيم النخعي بن يزيد بن قيس بن الأسود أبو عمران.
فقيه أهل الكوفة ومفتيها هو والشعبي في زمانهما.
قال الأعمش: كان صيرفيا في الحديث.
وقال إسماعيل بن أبي خالد: كان الشعبي وإبراهيم وأبو الضحى مجتمعين في المسجد يتذاكرون الحديث فإذا جاءهم شيء ليس عندهم فيه رواية رموه بأبصارهم.
وقال الشعبي: ما ترك بعده أعلم منه ولا الحسن ولا ابن سيرين ولا من أهل الكوفة ولا البصرة ولا الحجاز ولا الشام. مات سنة ست وتسعين عن تسع وأربعين أو ثمان وخمسين.
علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أبو الحسين وأبو الحسن أو أبو محمد أو أبو عبد الله المدني زين العابدين.
قال الزهري: ما رأيت قرشيا أفضل منه ولا أفقه.
وقال مالك: كان من أهل الفضل.
وقال ابن المسيب: ما رأيت أروع منه.
وقال ابن أبي شيبة: أصح الأسانيد كلها الزهري عن علي بن الحسين عن أبيه عن علي.
ولد سنة ثلاث وثلاثين ومات سنة اثنتين وتسعين أو ثلاث أو أربع أو خمس أو تسع وتسعين أو سنة مائة.
يحيى بن يعمر البصري أبو سليمان أو أبو سعيد أو أبو عدي.
قاضي مرو أول من نقط المصاحف.
قال عبد الملك بن عمير: فصحاء الناس ثلاثة: موسى بن طلحة ويحيى ابن يعمر وقبيصة بن جابر.
وقال ابن حبان: كان من فصحاء أهل زمانه وأكثرهم علماً باللغة مع الورع الشديد.
سعيد بن جبير بن هشام الأسدي الوالبي أبو محمد أو أبو عبد الله الكوفي.
كان ابن عباس إذا أتاه أهل الكوفة يستفتونه يقول: أليس فيكم ابن أم الدهماء? يعنيه.
وقال عمرو بن ميمون عن أبيه: لقد مات سعيد بن جبير وما على ظهر الأرض أحد إلا وهو محتاج إلى علمه.
قتله الحجاج لعنه الله في شعبان سنة اثنتين وتسعين هو ابن تسع وأربعين سنة.
محمد بن سيرين الأنصاري أبو بكر بن أبي عمرة البصري. مولى أنس بن مالك.
قال العجلي: من أروى الناس عن شريح وعبيدة.
وقال ابن سعد: ثقة مأمون عال رفيع فقيه إمام كثير العلم والورع.
وقال مورق العجلي: ما رأيت أفقه في روعه ولا أورع في فقهه منه.
وقال ابن عون: لم أر في الدنيا مثل ثلاثة: ابن سيرين بالعراق والقاسم ابن محمد بالحجاز ورجاء بن حيوة بالشام ولم يكن في هؤلاء مثل محمد.
وقال عثمان التيمي: لم يكن بالبصرة أحد أعلم منه بالقضاء.
وقال ابن حبان: ثقة فاضل حافظ متقن يعبر الرؤيا رأى ثلاثين من الصحابة.
ولد لسنتين بقيتا من خلافة عثمان ومات في شوال سنة عشر ومائة بعد الحسن بمائة يوم.
عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود الهذلي أبو عبد الله المدني.
الأعمى أحد الفقهاء السبعة بالمدينة.
قال الواقدي: ثقة فقيه كثير العلم والحديث شاعر.
قال عثمان بن سعيد: قلت لابن معين عكرمة أحب إليك عن ابن عباس أو عبيد الله? فلم يخير.
وقال عبيد الله: ما سمعت حديثاً قط فأشاء أو أعيه إلا وعيته.
مات سنة أربع وتسعين أو خمس أو ثمان أو تسع.
الشعبي عامر بن شراحيل أو عمرو الكوفي: ولد لست سنين مضت من خلافة عمر على المشهور وأدرك خمسمائة من الصحابة وقال: ما كتبت سوداء في بيضاء قط ولا حدثني رجل بحديث فأحببت أن يعيده علي ولا حدثني رجل بحديث إلا حفظته.
وقال أبو مخلد: ما رأيت أفقه من الشعبي.
وقال عبد الملك بن عمير: مر ابن عمر على الشعبي وهو يحدث بالمغازي فقال: لقد شهدت القوم فلهو أحفظ لها وأعلم بها. مات سنة ثلاث ومائة أو أربع أو سبع أو عشر.
سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب أبو عمر - أو أبو عبد الله أو أبو عبيد الله - المدني الفقيه. أشبه ولد أبيه به أحد الفقهاء السبعة من أفضل أهل زمانه.
قال ابن معين: سالم والقاسم حديثهما قريب من السواء وابن المسيب قريب منها وقيل له: فسالم أعلم بابن عمر أو نافع? قال يقولون? إن نافعا لم يحدث حتى مات سالم.
وقال أحمد وابن راهويه: أصح الأسانيد الزهري عن سالم عن أبيه مات في ذي القعدة أو الحجة سنة ست ومائة أو سبع وثمان.
أبو صالح السمان ذكوان الزيات المدني.
مولى جويرية بنت الأحمس الغطفاني من أجل الناس وأوثقهم.
قال ابن إسحاق قال أبو صالح: ما أحد يحدث عن أبي هريرة إلا وأنا أعلم صادقاً هو أم كاذباً.
مات بالمدينة سنة إحدى ومائة.
طاوس بن كيسان اليماني أبو عبد الرحمن الحميري.
أدرك خمسين صحابياً قال قيس بن سعد: كان طاوس فينا كابن سيرين في أهل البصرة وقال ابن حبان: من عباد أهل اليمن وسادات التابعين وقال عثمان بن سعيد: قلت لابن معين: طاوس أحب إليك أم سعيد بن جبير? فلم يخير مات سنة إحدى ومائة أو ست بمكة قبل التروية بيوم أو سنة بضع عشرة وله بضع وتسعون سنة.
عطاء بن يسار الهلالي أبو محمد المدني القاضي. مولى ميمونة.
ثقة كثير الحديث مات سنة ثلاث - أو أربع - ومائة وقيل أربع وتسعين وقيل سنة سبع وتسعين عن أربع وثمانين قيل بالاسكندرية.
وأخوه سليمان بن يسار أبو أيوب أو أبو عبد الرحمن أو أبو عبد الله.
من فقهاء المدينة وعلمائهم وصلحائهم كثير الحديث مات سنة أربع وتسعين وقيل: سنة مائة وقيل: أربع ومائة وقيل: سبع ومائة عن ثلاث وسبعين سنة.
خارجة بن زيد بن ثابت الأنصاري النجاري أبو زيد المدني أحد الفقهاء السبعة.
مات سنة تسع وتسعين أو مائة.
مجاهد بن جبر أبو الحجاج المكي المخزومي.
مولى السائب بن أبي السائب. عرض القرآن على ابن عباس ثلاثين مرة.
قال خصيف: كان مجاهد أعلم بالتفسير وعطاء بالحج.
وقال مجاهد قال لي ابن عمر: وددت أن نافعا يحفظ كحفظك.
مات سنة مائة أو إحدى ومائة أو اثنتين أو ثلاث أو أربع وهو ساجد ومولده سنة إحدى وعشرين.
خالد بن معدان بن أبي كريب الكلاعي أبو عبد الله الحمصي من فقهاء الشام أدرك سبعين من الصحابة. مات سنة ثلاث ومائة أو أربع أو خمس أو ست أو ثمان.
أبو قلابة عبد الله بن زيد بن عمر الجرمي.
أحد الأئمة الأعلام كثير الحديث بصري سكن داريا.
قال أيوب: ما أدركت أعلم منه بالقضاء طلب له فهرب حتى أتى اليمامة.
مات سنة أربع ومائة أو خمس أو ست أو سبع.
أبو بردة بن أبي موسى الأشعري.
اسمه كنيته وقيل الحارث وقيل عامر فقيه أهل الكوفة وقاضيها.
مات سنة ثلاث ومائة أو أربع أو سبع ونيف على الثمانين.
عكرمة - مولى ابن عباس - أبو عبد الله المدني. أصله من البربر من أهل المغرب.
قال: طلبت العلم أربعين سنة وكنت أفتي بالباب وابن عباس في الدار.
قال أبو الشعثاء: عكرمة أعلم الناس.
وقيل لسعيد بن جبير: تعلم أعلم منك? قال: عكرمة.
وقال قتادة: أعلم التابعين أربعة: كان عطاء بن أبي رباح أعلمهم بالمناسك وكان سعيد بن جبير أعلمهم بالتفسير وكان عكرمة أعلمهم بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم وكان الحسن أعلمهم بالحلال والحرام.
وقال أيوب: اجتمع حفاظ ابن عباس فمنهم: سعيد بن جبير وعطاء وطاوس على عكرمة فجعلوا يسألونه عن حديث ابن عباس.
وقال سفيان الثوري: خذوا التفسير عن أربعة: عن سعيد بن جبير ومجاهد وعكرمة والضحاك.
وقال ابن المديني: لم يكن في موالي ابن عباس أغزر من عكرمة كان من أهل العلم.
وقال عثمان بن سعيد قلت لابن معين: عكرمة أحب إليك عن ابن عباس أو عبيد الله بن عبد الله? فلم يخير قلت فعكرمة أو سعيد بن جبير فلم يخير.
قلت: فعكرمة مولى ابن عباس أو عكرمة بن خالد? فلم يخير.
قلت: عثمان بن عبيد الله أجل من عكرمة مات سنة خمس ومائة أو ست أو سبع.
القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق أبو محمد - أو أبو عبد الرحمن - المدني.
قال ابن سعد: ثقة رفيع عالم رفيع فقيه إمام ورع كثير الحديث.
قال يحيى بن سعيد: ما أدركنا بالمدينة أحداً نفضله على القاسم.
وقال أبو الزناد: ما رأيت أحداً أعلم بالسنة منه وما كان الرجل يعد رجلاً حتى يعرف السنة.
وقال ابن معين: عبيد الله بن عمر عن القاسم عن عائشة ترجمة مشبكة بالذهب.
مات سنة إحدى ومائة أو اثنتين أو ست أو سبع أو ثمان أو تسع أو اثنتي عشرة أو سبع عشرة عن سبعين سنة.
الأعرج عبد الرحمن بن هرمز أبو داود المدني كثير الحديث.
وقال ابن المديني: أعلى أصحاب أبي هريرة سعيد بن المسيب وبعده أبو سلمة بن عبد الرحمن وأبو صالح السمان وابن سيرين قيل فالأعرج قال: ثقة وهو دون هؤلاء مات سنة سبع عشرة ومائة.
عطاء بن أبي رباح أسلم أبو محمد المكي مولى بني جمح وقيل آل أبي خثيم.
قال ابن سعد: انتهت إليه فتوى أهل مكة وكان أسود أعرج أفطس أشل أعرج قطعت يده مع ابن الزبير ثم عمي.
وكان ثقة فقيهاً عالماً كثير الحديث أدرك مائتي صحابي قدم ابن عمر مكة فسألوه فقال: تسألوني وفيكم ابن أبي رباح? وقال قتادة: إذا اجتمع لي أربعة لم ألتفت إلى غيرهم ولم أبال من خالفهم: الحسن وسعيد بن المسيب وإبراهيم وعطاء هؤلاء أئمة الأمصار.
وقال أبو حنيفة: ما رأيت أفضل من عطاء بن أبي رباح ولا أكذب من جابر الجعفي.
وعن الزهري قال: قدمت على عبد الملك بن مروان فقال: من أين قدمت يا زهري? مات عطاء سنة أربع عشرة ومائة أو خمس أو سبع عن ثمان وثمانين.
ميمون بن مهران الجزري أبو أيوب الرقي.
قال سليمان بن موسى: إن جاءنا العلم من ناحية الجزيرة عن ميمون بن مهران قبلناه وإن جاءنا من البصرة عن الحسن البصري قبلناه وإن جاءنا من الحجاز عن الزهري قبلناه وإن جاءنا من الشام عن مكحول قبلناه كان هؤلاء الأربعة علماء الناس في زمن هشام مات سنة ست عشرة ومائة وولد سنة أربعين.
نافع مولى ابن عمر - أبو عبد الله المدني. كثير الحديث.
قال البخاري: أصح الأسانيد مالك عن نافع عن ابن عمر بعثه عمر بن عبد العزيز إلى مصر يعلمهم السنن.
وقيل لأحمد بن حنبل: إذا اختلف سالم ونافع في ابن عمر أيهما أحب إليك? فلم يفضل وكذا ابن معين.
وقال النسائي: سالم أجل من نافع قال: وأثبت أصحاب نافع مالك ثم أيوب ثم عبيد الله بن عمر ثم عمر بن نافع ثم يحيى بن سعيد ثم ابن عون ثم صالح بن كيسان ثم موسى بن عقبة ثم ابن جريج ثم كثير بن فرقد ثم الليث بن سعيد ثم أصحابه على طبقاتهم مات نافع سنة ست عشرة ومائة أو سبع أو تسع أو عشرين.
عبد الله بن بريدة بن الحصيب الأسلمي أبو سهل المروزي قاضي مرو.
ولد لثلاث سنين خلون من خلافة عمر ومات سنة خمس عشر ومائة.
هؤلاء الذين ترجمهم الحافظ أبو عبد الله ثم قال: وكان في هذا الوقت من علماء التابعين عدد كثير في مملكة الإسلام منهم الأغر أبو مسلم الكوفي.
وهب بن منبه بن كامل اليماني الصنعاني الذماري أبو عبد الله الأبناوي.
ولد سنة أربع وثلاثين ومات سنة ست عشرة ومائة بصنعاء وقيل: سنة ثلاث عشرة وقيل: أربع عشرة وقيل: ست عشرة.
عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة واسمه زهير بن عبد الله بن جدعان القرشي التيمي أبو بكر - ويقال أبو محمد المالكي.
كان قاضياً لعبد الله بن الزبير ومؤذناً له مات سنة سبع عشرة ومائة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://1230m.allahmuntada.com
 
الطبقة الثا لثة الوسطى من التابعين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الابراهمية للخد مــــــــــــــــــا ت :: كتب اسلامية-
انتقل الى: