الابراهمية للخد مــــــــــــــــــا ت

منتـــــــــــدى خـــــــــــــــــدمى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطبقة الرابعة صغار التابعين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 03/02/2016
العمر : 46
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: الطبقة الرابعة صغار التابعين   الأحد فبراير 28, 2016 2:16 pm

الطبقة الرابعة صغار التابعين
مكحول الدمشقي أبو عبد الله الفقيه. أحد الأئمة.
روى عن أنس وواثلة بن الأسقع وأبي أمامة وثوبان وأبي ثعلبة الخشني.
وعنه أبو حنيفة والزهري وحميد الطويل وابن إسحاق وخلق وسمعه العجلي وغيره.
وقال أبو حاتم: ما أعلم بالشام أفقه منه مات سنة اثنتي عشرة ومائة.
الزهري أبو بكر محمد بن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله بن شهاب المدني. أحد الأعلام.
نزل الشام وروى عن سهل بن سعد وابن عمر وجابر وأنس وغيرهم من الصحابة وخلق من التابعين.
وعنه أبو حنيفة ومالك وعطاء بن أبي رباح وعمر بن عبد العزيز وهما من شيوخه وابن عيينة والليث والأوزاعي وابن جريج وخلق.
قال ابن منجويه: رأى عشرة من الصحابة وكان من أحفظ أهل زمانه وأحسنهم سياقا لمتون الأخبار فقيها فاضلاً.
وقال الليث: ما رأيت عالما قط أجمع من ابن شهاب ولا أكثر علماً منه مات سنة أربع وعشرين ومائة.
عمرو بن دينار المكي أبو محمد الجمحي. أحد الأعلام.
روى عن جابر وأبي هريرة وابن عمر. وعنه شعبة وابن عيينة وأيوب وحماد بن زيد وأبو حنيفة.
قال ابن أبي نجيج: ما كان عندنا أفقه ولا أعلم من عمرو بن دينار لا عطاء ولا مجاهد ولا طاوس مات سنة خمس وعشرين ومائة وهو ابن ثمانين سنة.
أبو إسحاق السبيعي عمرو بن عبد الله بن عبيد الهمداني الكوفي أحد الأعلام.
روى عن علي وجابر بن سمرة وزيد بن أرقم والبراء وأنس وابن عمر وابن عباس وغيرهم.
وعنه ابناه يونس وشعبة والسفيانان وشريك والأعمش.
قال أبو حاتم: هو أحفظ من أبي إسحاق الشباني ويشبه الزهري في كثرة الراوية واتساعه في الرجال مات سنة ست وعشرين ومائة.
حبيب بن أبي ثابت قيس بن دينار الأسدي أبو يحيى الكوفي.
روى عن أنس بن مالك وحكيم بن حزام وزيد بن أرقم وابن عباس وابن عمر وغيرهم.
وعنه حمزة بن حبيب الزيات والأعمش والثوري.
قال أبو بكر بن عياش: كان بالكوفة ثلاثة ليس لهم رابع: حبيب والحكم وحماد أصحاب الفتيا.
وقال العجلي: كوفي تابعي ثقة مفتي الكوفة مات سنة تسع عشرة ومائة.
الحكم بن عتيبة الكندي أبو عبد الله - ويقال أبو عمر - الكوفي.
مولى عدي بن عدي الكندي.
روى عن زيد بن أرقم وعبد الله بن أبي أوفى وإبراهيم التيمي والنخعي وطاوس وغيرهم.
وعنه شعبة والأعمش وأبو عوانة وحمزة بن حبيب الزيات.
قال يحيى بن أبي كثير: ما بين لا بتيها أفقه منه.
وقال غيره: كان علماء الناس عيالا عليه.
وقال عباس الدوري: كان صاحب عبادة وفضل.
وقال سفيان بن عيينة: ما كان بالكوفة بعد إبراهيم والشعبي مثل الحكم وحماد.
ولد سنة خمسين ومات سنة ثلاث عشرة وقيل: أربع عشرة وقيل: خمس وعشرة ومائة.
رجاء بن حيوة بن جرول الكندي أبو المقدام - ويقال أبو نصر - الشامي الفلسطيني.
روى عن أبي أمامة الباهلي وعبادة بن الصامت وابن عمر وعدي بن عميرة والمسور بن مخرمة وأبي الدرداء وغيرهم.
وعنه إبراهيم بن أبي عبلة وثور بن يزيد ومطر الوراق وآخرون كان قاضياً قال ابن سعد: كان ثقةً فاضلاً كثير العلم.
وقال مطر الوراق: ما لقيت شاميا أفضل من رجاء بن حيوة وما علم أحداً جازت شهادته وحده إلا رجاء بن حيوة يعني أنه صدق على عهد عمر بن عبد العزيز وحده.
وقال نعيم بن سلامة: ما بالشام أحد أحب إلي أن اقتدي به من رجاء بن حيوة مات سنة اثنتي عشرة ومائة.
عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم الأموي المدني ثم الدمشقي.
أمير المؤمنين والإمام العادل.
روى عن أنس وصلى أنس خلفه وقال: ما رأيت أحداً أشبه صلاة برسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا الفتى وروى عن الربيع بن سبرة والسائب بن زيد وسعيد بن المسيب وجماعة.
وعنه ابناء عبد الله وعبد العزيز وأبو سلمة بن عبد الرحمن والزهري وهما من شيوخه.
قال ابن سعد: كان ثقة مأمونا له فقه وعلم وورع وروى حديثاً كثيراً وكان إمام عدل ملك سنتين وخمسة أشهر وخمسة عشر يوماً ومات يوم الجمعة لعشر بقين من رجب سنة إحدى ومائة.
عمرو بن مرة بن عبد الله بن طارق الجملي المرادي أبو عبد الله الكوفي.
روى عن عبد الله بن أبي أوفى وسعيد بن جبير وخلق.
وعنه أبو حنيفة والأعمش والثوري والأوزاعي وشعبة وآخرون. وثقة ابن معين وغيره.
وقال أبو حاتم: صدوق ثقة يرى الإرجاء مات سنة ست وعشرة ومائة.
القاسم بن مخيمرة الهمداني أبو عروة الكوفي أحد الأئمة.
روى عن أبي سعيد الخدري وأبي عمرو ووراد الكاتب وطائفة وعنه مسلمة بن كهيل والحكم بن عتيبة وأبو إسحاق السبيعي وخلق.
وثقة ابن معين وغيره مات في خلافة عمر بن عبد العزيز.
قتادة بن دعامة بن قتادة السدوسي أبو الخطاب البصري الأكمه أحد الأعلام.
روى عن أنس وعبد الله بن سرجس وأبي الطفيل وسعيد بن المسيب والحسن وابن سيرين وخلق.
وعنه أبو حنيفة وأيوب وشعبة ومسعر والأوزاعي وحماد بن سلمة وأبو عوانة وخلق.
قال سعيد بن المسيب: ما أتاني عراقي أحفظ من قتادة.
وقال أحمد: كان قتادة أحفظ أهل البصرة لم يسمع شيئاً إلا حفظه وقرئ عليه صحيفة جابر مرة واحدة فحفظها وكان من العلماء وقال غيره: كان يتهم بالقدر ولد سنة ستين ومات سنة سبع عشرة ومائة.
حماد بن أبي سليمان واسمه مسلم أبو إسماعيل الكوفي الفقيه.
مولى إبراهيم بن أبي موسى الأشعري.
روى عن أنس والنخعي وسعيد بن جبير وابن المسيب والشعبي وغيرهم.
وعنه حماد بن سلمة وحمزة الزيات والثوري وشعبة.
قال مغيرة قلت لإبراهيم: إن حمادا قد قعد يفتي فقال: وما يمنعه أن يفتي وقد سألني وهو وحده عما لم تسألوني عن عشرة ? وقال الشيباني: ما رأيت أفقه من حماد قيل: ولا الشعبي? قال ولا الشعبي.
وقال شعبة: كان حماد بن أبي سليمان لا يحفظ قال المزني: يعني أن الغالب عليه الفقه وأنه لم يرزق حفظ الآثار.
وقال شعبة أيضاً: كان حماد ومغيرة أحفظ من الحكم قال المزني: يعني سوى حفظ حماد الآثار كان أحفظ من الحكم.
مات سنة عشرين ومائة وقيل: سنة تسع عشرة.
محمد بن إبراهيم بن الحارث القرشي التيمي المدني.
روى عن جابر وأبي سعيد وعائشة وأنس وخلق.
وعنه ابنه موسى ويحيى الأنصاري والأوزاعي وطائفة.
وثقه ابن معين وأبو حاتم والنسائي وغيرهم.
وقال أحمد: في أحاديثه شيء يروى أحاديث مناكير مات سنة تسع عشرة ومائة وقيل: سنة عشرين ومائة? أبو جعفر الباقر محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب.
روى عن أبيه وجديه الحسن والحسين وجابر وابن عمر وطائفة.
وعنه ابنه جعفر الصادق وعطاء وابن جريح وأبو حنيفة والأوزاعي والزهري وخلق.
وثقه الزهري وغيره.
وذكره النسائي في فقهاء التابعين من أهل المدينة مات سنة أربع عشرة ومائة وهو ابن ثلاث وسبعين سنة.
ثابت البناني بن أسلم أبو محمد البصري.
روى عن أنس وعبد الله بن الزبير وأبي برزة الأسلمي وعمر بن أبي سلمة وغيرهم.
وعنه حماد بن زيد وحماد بن سلمة وحميد الطويل وشعبة وكان محدثاً من الثقات المأمونين صحيح الحديث.
قال أبو حاتم: أثبت أصحاب أنس الزهري ثم ثابت ثم قتادة وكان يقص.
مات سنة سبع وعشرين ومائة عن ست وثمانين.
عبد الله بن دينار القرشي العدوي أبو عبد الرحمن المدني.
مولى عبد الله بن عمر. روى عن مولاه وأنس. وعنه الثوري وابن عيينة وشعبة.
قال ابن سعد: ثقة كثير الحديث مات سنة سبع وعشرين ومائة.
عبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق رضي الله عنهما المدني الفقيه.
روى عن أبيه وأسلم مولى عمر وسعيد بن المسيب وعدة.
وعنه مالك وسماك بن حرب وأيوب والزهري وحميد الطويل والسفيانان وخلق.
وثقه أحمد وغير واحد مات بالشام سنة ست وعشرين ومائة.
أبو الزبير محمد بن مسلم بن تدرس الأسدي المكي.
روى عن جابر وابن عمر وابن عباس وابن الزبير وعائشة وخلق.
وعنه أبو حنيفة ومالك وشعبة والأعمش والسفيانان وحماد بن سلمة والزهري وهو من أقرانه وعطاء بن أبي رباح أحد شيوخه.
وثقه ابن المديني وابن معين والنسائي وضعفه ابن عيينة وغيره مات سنة ثمان وعشرين ومائة.
محمد بن المنكدر بن عبد الله بن الهدير التيمي.
روى عن أبيه وجابر وابن عمر وابن عباس وأبي أيوب وأبي هريرة وعائشة وخلق.
وعنه أبو حنيفة ومالك والزهري وشعبة والسفيانان.
قال ابن عيينة: كان من معادن الصدق ويجتمع إليه الصالحون مات سنة ثلاثين وقيل: إحدى وثلاثين.
يحيى بن أبي كثير واسمه صالح بن المتوكل الطائي.
مولاهم أبو نصر اليمامي روى عن أنس وعكرمة.
وعنه ابنه عبد الله والأوزاعي وأيوب السختياني ويحيى الأنصاري وخلق.
قال أحمد: من أثبت الناس إنما يعد مع الزهري ويحيى بن سعيد.
وقال أبو حاتم: إمام لا يحدث إلا عن ثقة مات سنة تسع وعشرين ومائة.
يزيد بن أبي حبيب واسمه سويد الأزدي أبو رجاء المصري.
روى عن سالم ونافع وعكرمة وعطاء وخلق.
وعنه سليمان التيمي وابن لهيعة والليث وآخرون مات سنة ثمان وعشرين ومائة.
أيوب بن أبي تميمة كيسان السختياني أبو بكر البصري.
رأى أنسا وروى عن سالم بن عبد الله وسعيد بن جبير والأعرج وعطاء بن أبي رباح ونافع مولى ابن عمر. وعنه ابن علية وابن عيينة والثوري ومالك.
قال شعبة: كان سيد الفقهاء ما رأيت مثله.
وقال ابن عيينة: لقيت ستا وثمانين من التابعين ما رأيت فيهم مثل أيوب.
وقال أبو يعلى بن منصور: سألت ابن علية عن حفاظ البصرة فذكر أيوب وابن عون وسليمان التيمي وهشاما الدستوائي وسليمان بن المغيرة.
وسئل ابن المديني: ما أثبت أصحاب نافع? قال أيوب وفضله ومالك وإتقانه وعبيد الله وحفظه.
وقال ابن سعد: كان ثقة ثبتا في الحديث جامعاً حجة عدلاً.
ولد سنة ثمان وستين ومات سنة إحدى وثلاثين ومائة.
زيد بن أسلم المدني الفقيه أبو أسامة.
ويقال أبو عبد الله مولى عمر بن الخطاب.
روى عن أنس وجابر بن عبد الله وسلمة بن الأكوع وابن عمر وأبي هريرة وعائشة.
وعنه ابنة أسامة وأيوب السختياني وروح بن القاسم والسفيانان وابن جريح.
وكان له حلقة في المسجد النبوي قال أبو حازم: لقد رأيتنا في مجلس زيد بن أسلم أربعين حبرا فقهاء أدنى خصلة فينا التواسي بما في أيدينا فما رئي منا متماريان ولا متنازعان في حديث لا ينفعهما قط.
قال يعقوب بن شيبة: ثقة من أهل الفقه والعلم عالم بتفسير القرآن له كتاب في التفسير وكان يقول: ابن آدم اتق الله يحبك الناس وإن كرهوا مات في ذي الحجة سنة ست وثلاثين ومائة.
أبو حازم سلمة بن دينار الأعرج النمار الزاهد.
روى عن سهل بن سعد ومحمد بن المنكدر وسعيد بن المسيب وأبي إدريس الخولاني وأم الدرداء الصغرى.
وعنه الزهري وهو أكبر منه وأسامة بن زيد والسفيانان والحمادان وابن إسحاق وخلق.
قال ابن سعد: كان ثقة كثير الحديث وكان يقص في مسجد المدينة.
مات بعد سنة أربعين ومائة.
صفوان بن سليم المدني الزهري. مولاهم الفقيه روى عن مولاه حميد بن عبد الرحمن بن عوف وابن عمر وأنس وأبي أمامة بن سهل وعبد الله بن جعفر وأم سعد الجمحية ولها صحبة وعن سعيد ابن المسيب وجماعة.
وعنه مالك ومحمد بن المنكدر ويزيد بن أبي حبيب والليث والسفيانان وخلق.
قال ابن سعد: كان ثقة كثير الحديث عابداً وذكر عنه أحمد فقال: هذا رجل يستشفى بحديثه وينزل القطر من السماء بذكره مات سنة أربع وعشرين ومائة.
أبو الزناد عبد الله بن ذكوان القرشي المدني. يكنى أبا عبد الرحمن.
وأبو الزناد لقب وكان يغضب منه مولى رملة بنت شيبة بن ربيعة امرأة عثمان بن عفان وقيل أن أباه ذكوان كان أخا أبي لؤلؤة قاتل عمر بن الخطاب.
روى عن إدريس وعبد الله بن جعفر والأعرج وهو راويته.
وعنه السفيانان والأعمش وصالح بن كسيان وعبد الله بن أبي مليكة وهما أكبر منه.
قال أحمد بن حنبل: كان سفيان يسمي أبا الزناد أمير المؤمنين في الحديث.
قال أحمد: وهو فوق ابن عبد الرحمن وفوق سهيل بن أبي صالح وفوق محمد بن عمرو.
وقال أبو زرعة: أخبرني أحمد بن حنبل أن أبا الزناد أعلم من ربيعة.
وقال ابن المديني: لم يكن بالمدينة بعد كبار التابعين أعلم من ابن شهاب ويحيى بن سعيد الأنصاري وأبي الزناد وبكير بن عبد الله الأشج.
وقال خليفة: طبقة عددهم عند الناس في أتباع التابعين وقد لقوا الصحابة منهم أبو الزناد لقي ابن عمر وأنساً وأبا أمامة بن سهل بن حنيف.
وقال البخاري: أصح الأسانيد أبي هريرة أبو الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة.
وقال عبد ربه بن سعيد: رأيت أبا الزناد دخل مسجد النبي صلى الله عليه وسلم ومعه من الأتباع مثل ما مع السلطان فمن سائل عن فريضة ومن سائل عن الحساب ومن سائل عن الشعر ومن سائل عن الحديث ومن سائل عن معضلة.
وقال الليث: رأيت أبا الزناد وخلفه ثلاثمائة تابع من طالب فقه وعلم وشعر وصنوف.
وكان ربيعة يقول: شبر من خلوة خير من باع من علم.
وقال غيره: كان أبو الزناد وربيعة فقيهي البلد في زماننا وكانا متعاديين.
وقال أبو الزناد: كان الفقهاء بالمدينة يأتون عمر بن عبد العزيز خلا سعيد ابن المسيب فإن عمر كان يرضى أن يكون بينهما رسولاً وأنا كنت الرسول بينهما.
وقال الجمحي قيل لأبي الزناد: لم تحب الدراهم وهي تدنيك من الدنيا? فقال: إنها وإن أدنتني منها فقد صانتني عنها.
مات أبو الزناد فجأة في مغتسله ليلة الجمعة سابع عشر رمضان سنة إحدى - وقيل اثنتين وثلاثين - ومائة عن ست وستين سنة.
عبد الملك بن عمير بن سويد بن حارثة القرشي - ويقال اللخمي - أبو عمرو الكوفي.
روى عن جرير بن عبد الله وجابر بن سمرة والمغيرة بن شعبة وخلق.
وعنه ابنه موسى وأبو حنيفة والأعمش والسفيانان وشريك وخلق.
قال أبو حاتم: صالح الحديث تغير حفظه قبل موته مات سنة ست وثلاثين ومائة أو نحوها.
عبيد الله بن أبي جعفر المصري أبو بكر الفقيه.
روى عن أبي عبد الرحمن الحبلي والشعبي وعطاء ونافع.
وعنه ابن لهيعة والليث وابن اسحاق وآخرون.
قال ابن سعد: ثقة فقيه زمانه مات سنة اثنتين وثلاثين ومائة.
يحيى بن سعيد أبو سعيد المدني. قاضي المدينة.
روى عن أنس وعدي بن ثابت وعلي بن الحسين وخلق.
وعنه مالك وأبو حنيفة وسعيد و السفيانان والحمادان والليث وخلق.
قال ابن المديني: له نحو ثلاثمائة حديث.
وقال ابن سعد: ثقة كثير الحديث حجة ثبت وعده السفيانان من الحفاظ.
وقال أحمد: يحيى بن سعيد أثبت الناس مات سنة ثلاث وأربعين ومائة.
زيد بن أبي أنيسة واسمه زيد الجزري أبو أسامة الرهاوي. كوفي الأصل.
روى عن سعيد المقبري وأبي حازم سلمة بن دينار وسهيل بن أبي صالح وشهر بن حوشب.
وعنه عبد الله بن عمر الرقي ومالك بن أنس وعمرو بن الحارث المصري.
قال ابن سعد: كان ثقة كثير الحديث فقيهاً رواية للعلم.
ولد سنة إحدى وتسعين ومات سنة أربع وعشرين ومائة.
عبد الكريم بن مالك الجزري أبو سعيد الحراني الأموي مولاهم.
روى عن سعيد بن المسيب وعبد الرحمن بن أبي ليلى وسعيد بن جبير وطاوس وعكرمة.
وعنه مالك وابن جريج والسفيانان وخلق.
قال سفيان: كان حافظاً وقال ابن سعد: كان ثقة كثير الحديث مات سنة سبع وعشرين ومائة.
علي بن زيد بن جدعان التيمي أبو الحسن البصري المكفوف.
روى عن أنس وسعيد بن المسيب وخلق.
وعنه السفيانان والحمادان وشعبة وخلق مات سنة تسع وعشرين ومائة.
منصور بن زاذان الواسطي أبو المغيرة الثقفي.
روى عن الحسن وابن سيرين وقتادة وطائفة.
وعنه أبو حنيفة وشعبة وجرير بن حازم وهشيم وآخرون وكان من العباد الخشان مات سنة ثمان وعشرين ومائة.
منصور بن المعتمر بن عبد الله بن ربيعة السلمي أبو عتاب الكوفي. أحد الأعلام.
روى عن ربعي بن حراش والحسن والشعبي والزهري وسعيد بن جبير ومجاهد وخلق.
وعنه أبو حنيفة والأعمش وأيوب وإسرائيل وحماد بن زيد وشعبة وخلق.
قال ابن مهدي: لم يكن بالكوفة أحفظ منه.
وقال ابن معين: من أثبت الناس.
وقال العجلي: كان أثبت أهل الكوفة وكأن حديثه القدح لا يختلف فيه أحد رجل صالح متعبد أكره على القضاء بالكوفة فقضى عليها شهرين وروى من الحديث أقل من ألفين وكان فيه تشيع قليل مات سنة اثنتين وثلاثين ومائة.
مغيرة بن مقسم الضبي مولاهم أبو هاشم الكوفي.
روى عن أبيه ومجاهد والشعبي والنخعي وعدة.
وعن شعبة والثوري وإسرائيل وخلق. وثقه ابن معين والعجلي.
وكان فقهياً أعمى يحمل على علي مات سنة ثلاث وثلاثين ومائة.
عطاء بن السائب بن مالك الثقفي أبو السائب الكوفي.
روى عن أبيه والحسن وسعيد بن جبير وخلق.
وعنه أبو حنيفة والسفيانان والحمادان وشعبة وخلق.
قال أحمد: ثقة رجل صالح من خيار عباد الله.
وقال ابن معين: اختلط.
وقال النسائي: ثقة في حديثه القديم إلا أنه تغير مات سنة ست وثلاثين ومائة.
عطاء بن أبي مسلم الخراساني - واسم أبيه عبد الله ويقال: ميسرة - أبو أيوب البلخي.
أحد الأعلام. نزل الشام وأرسل عن جماعة من الصحابة وروى عن الزهري وسعيد بن المسيب ونافع وخلق. وعنه أبو حنيفة ومالك وشعبة والثوري وحماد بن سلمة وعدة.
وثقه ابن معين وأبو حاتم والدارقطني.
وقال ابن حبان: كان رديء الحفظ كثير الوهم. مات سنة خمس وثلاثين ومائة.
يزيد بن أبي زياد الهاشمي مولاهم الكوفي.
روى عن مولاه عبد الله بن الحارث بن نوفل وثابت البناني وعطاء ومجاهد وخلق.
وعنه شعبة والسفيانان وخلق.
قال أحمد: لم يكن بالحافظ.
وقال يحيى: لا يحتج بحديثه.
حصين بن عبد الرحمن السلمي أبو الهذيل الكوفي.
ابن عم منصور بن المعتمر روى عن عمارة بن رويبة الثقفي الصحابي وعياش الأشعري وجابر بن سمرة وسالم بن أبي الجعد وأبي وائل والشعبي وغيرهم.
وعنه جرير بن عبد الحميد والثوري وشعبة والأعمش.
قال أحمد بن حنبل: حصين الثقة المأمون من كبار أصحاب الحديث.
مات سنة ست وثلاثين ومائة.
هشام بن عروة بن الزبير بن العوام الأسدي المدني.
روى عن أبيه وعمه عبد الله بن الزبير وطائفة.
وعنه أبو حنيفة ومالك وشعبة والسفيانان والحمادان وخلق.
قال ابن المديني: له نحو أربعمائة حديث.
وقال ابن سعد: كان ثقة ثبتاً كثير الحديث حجة مات سنة خمس وأربعين ومائة.
يونس بن عبيد بن دينار الكوفي العبدي. أحد الأعلام.
روى عن الحسن وابن سيرين وثابت البناني ونافع وعدة.
وعنه شعبة والثوري والحمادان وخلق مات سنة أربعين ومائة.
داود بن أبي هند دينار القشيري البصري أبو بكر وقيل أبو محمد.
رأى أنساً وروى عن الحسن البصري وبكر المزني وزرارة بن أوفى وسعيد بن المسيب.
وعنه ابن علية والحمادان والثوري وشعبة.
قال ابن عيينة: كان يفتي في زمان الحسن.
وقال الثوري: هو من حفاظ البصريين وسئل عنه أحمد فقال: مثل داود يسأل عنه.
وقال ابن معين: هو أحب إلي من خالد الحذاء.
وقال العجلي: بصري ثقة جيد الأسانيد رفيع وكان رجلاً صالحاً وكان خياطاً مات سنة أربعين ومائة وله خمس وسبعون سنة.
موسى بن عقبة بن أبي عياش القرشي مولاهم المدني.
روى عن أم خالد بنت خالد ولها صحبة وعن نافع وسالم والزهري وخلق.
وعنه مالك وشعبة والسفيانان وابن جريح وخلق.
كان مالك إذا سئل عن المغازي يقول: عليكم بمغازي الرجل الصالح موسى بن عقبة فإنها أصح المغازي مات سنة إحدى وأربعين ومائة.
صالح بن كيسان المدني. مولى غفار.
روى عن ابن عمر وابن الزبير وسالم ونافع وطائفة.
وعنه مالك وابن جريج وعمرو بن دينار وابن إسحاق وابن عيينة وحماد بن زيد وآخرون.
قال الحاكم: مات وهو ابن مائة ونيف وستين سنة وكان قد لقي جماعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم بعد ذلك تلمذ للزهري وتلقن عنه العلم وهو ابن تسعين سنة مات بعد الأربعين ومائة.
خالد الحذاء بن مهران أبو المنازل البصري.
رأى أنساً وروى عن الحسن البصري وأبي المنهال وشهر بن حوشب وابن سيرين.
وعنه ابن علية وشعبة وابن المبارك ويزيد بن زريع.
قال ابن سعد: لم يكن بحذاء ولكن كان يجلس إليهم.
وقيل كان يقول: احذوا على هذا النحو فلقب الحذاء.
وكان ثقة مهيباً كثير الحديث مات سنة إحدى وأربعين ومائة.
عاصم بن سليمان الأحول أبو عبد الرحمن البصري.
روى عن أنس وعبد الله بن سرجس وعمرو بن سلمة ومعاذة العدوية.
وعنه أبو حنيفة وقتادة وشعبة والسفيانان وحماد بن زيد وخلق.
قال أحمد: حافظ ثقة.
وقال ابن سعد: كان قاضياً بالمدائن لأبي جعفر مات سنة إحدى - أو إثنتين - وأربعين ومائة.
سليمان بن بلال التيمي مولاهم المدني. أحد علماء البصرة.
روى عن زيد بن أسلم وعبد الله بن دينار وجعفر الصادق وهشام بن عروة وحميد الطويل وخلق.
وعنه ابنه أيوب والمعافى بن عمران وابن وهب وابن المبارك وخلق.
قال ابن سعد: كان بربرياً جميلاً حسن الهيئة عاقلاً وكان يفتي بالبلد وولي خراج المدينة وكان ثقة كثير الحديث مات سنة اثنتين وسبعين ومائة.
حميد الطويل بن أبي حميد أبو عبيدة الخزاعي البصري. مولى طلحة الطلحات.
واسم أبي حميد تير ويقال تيرويه ويقال زاذويه ويقال طرخان ويقال مهران.
روى عن أنس وثابت البناني والحسن وعكرمة ونافع.
وعنه ابن علية والحمادان وزهير بن معاوية والسفيانان وشعبة.
قال الأصمعي: رأيت حميداً الطويل ولم يكن بالطويل ولكن كان في جيرانه رجل يعرف بحميد القصير فقيل حميد الطويل ليعرف من الآخر وقيل: كان طويل اليدين.
قال أبو حاتم: اكبر أصحاب الحسن قتادة وحميد الطويل.
وقال حماد بن سلمة: لم يدع حميد لثابت علماً إلا دعاه وسمعه منه.
مات حميد وهو قائم يصلي في جمادى الأولى سنة أربعين ومائة وقيل سنة اثنتين وأربعين وقيل سنة ثلاث ومولده سنة ثمان وستين.
أبو إسحاق الشيباني سليمان بن فيروز - ويقال خاقان - الكوفي.
روى عن عبد الله بن أبي أوفى وعبد الله بن شداد بن الهاد والشعبي وزر بن حبيش وعكرمة وطائفة. وعنه أبو حنيفة وعاصم الأحول وشعبة والسفيانان وأبو إسحاق وإسماعيل الفزاري وخلق آخرهم وفاة جعفر بن عون.
قال العجلي: ثقة من كبار أصحاب الشعبي مات سنة إحدى - أو اثنتين وأربعين ومائة.
إسماعيل بن أبي خالد البجلي الأحمسي أبو عبد الله الكوفي.
سمع عبد الله بن أبي أوفى وأبا جحيفة السوائي وأبا كاهل قيس بن عائذ الصحابي.
ومنه زهير بن معاوية وعباد بن العوام ويحيى القطان ووكيع ويحيى ابن هشام السمسار وهو آخر من حدث عنه.
قال الثوري: حفاظ الناس ثلاثة: إسماعيل بن أبي خالد وعبد الملك بن أبي سليمان ويحيى بن سعيد الأنصاري وإسماعيل أعلم الناس بالشعبي وأثبتهم فيه.
وقال مروان بن معاوية: كان إسماعيل يسمى الميزان.
وقال أحمد: أصح الناس حديثاً عن الشعبي إسماعيل بن أبي خالد.
وقال العجلي: سمع خمسة من الصحابة وكان رجلاً صالحاً ثقة ثبتا وكان طحانا.
وقال أبو حاتم: لا أقدم عليه أحداً من أصحاب الشعبي وهو أروى من بيان وفراس وأحفظ من مجالد مات سنة ست - أو خمس - وأربعين مائة.
سليمان بن مهران الأعمش الأسدي الكاهلي مولاهم أبو محمد الكوفي.
أحد الأعلام رأى أنساً وأبا بكرة.
وروى عن عبد الله بن أبي أوفى وزيد بن وهب وأبي وائل وزر بن حبيش ومجاهد وخلق.
وعنه أبو حنيفة وأبو إسحاق السبيعي وشعبة والسفيانان وخلائق.
قال ابن المديني: حفظ العلم على أمة محمد صلى الله عليه وسلم بالكوفة أبو إسحاق السبيعي والأعمش.
وقال العجلي: كان ثقة ثبتاً في الحديث وكان محدث أهل الكوفة في زمانه.
وقال وكيع: كان الأعمش قريبا من سبعين سنة لم تفته التكبيرة الأولى مات سنة ثمان وأربعين ومائة وهو ابن ثمان وثمانين سنة.
سعيد بن إياس الجريري أبو مسعود البصري.
روى عن أبي الطفيل وأبي عثمان النهدي وأبي نضرة وطائفة وعنه شعبة والثوري والحمادان وابن علية وخلق.
قال أحمد: هو محدث أهل البصرة.
وقال النسائي: ثقة أنكر أيام الطاعون فمن سمع منه بعد الاختلاط فليس بشيء مات سنة أربع وأربعين ومائة.
عبد الله بن أبي سليمان أبو أيوب الأموي. مولى عثمان.
روى عن جبير بن مطعم وأبي هريرة.
وعنه حماد بن سلمة وجماعة. وثقة ابن حيان.
ربيعة بن أبي عبد الرحمن واسمه فروخ أبو عبد الرحمن المدني.
المعروف بربيعة الرأي مولى آل المنكدر.
روى عن أنس بن مالك والحارث بن بلال المزني وعبد الله بن دينار والأعرج ومكحول.
وعنه حماد بن سلمة وسعيد بن أبي هلال والسفيانان وشعبة وابن المبارك والأوزاعي ومالك والليث ويحيى بن سعيد الأنصاري وغيرهم.
قال يعقوب بن شيبة: ثقة ثبت أحد مفتي المدينة.
وقال مصعب الزبيري: كان قد أدرك بعض الصحابة والأكابر من التابعين وكان صاحب فتوى بالمدينة وكان يجلس إليه وجوه الناس بالمدينة وكان يحصى في مجلسه أربعون معتما وعنه أخذ مالك بن أنس.
قال عبد العزيز بن أبي سلمة: ما رأيت أحداً أحفظ للسنة من ربيعة.
وقال الخطيب: كان فقيها عالما حافظا للفقه والحديث.
وقال مالك: ذهبت حلاوة الفقه منذ مات ربيعة مات سنة ست وثلاثين ومائة بالمدينة وقيل بالأنبار.
عبد الله بن عون بن أرطبان المزني أبو عون البصري. أحد الأعلام روى عن أبيه ومجاهد وإبراهيم النخعي وأبي وائل والحسن.
وابن سيرين وخلق.
وعنه شعبة والثوري ويحيى القطان وخلق.
قال هشام بن حسان: لم تر عيناي مثل ابن عون.
وقال قرة بن خالد: كنا نعجب من ورع ابن سيرين فأنساناه ابن عون مات سنة إحدى وخمسين ومائة.
قال الذهبي: وفي عصر هذه الطبقة شرع الكبار في تدوين السنن وتأليف الفروع وتصنيف العربية ثم كثر ذلك في أيام الرشيد وألفوا في اللغات وأخذ حفظ العلماء ينقص لاتكالهم على تدوين الكتب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://1230m.allahmuntada.com
 
الطبقة الرابعة صغار التابعين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الابراهمية للخد مــــــــــــــــــا ت :: كتب اسلامية-
انتقل الى: